سعيد العمودي
سعيد العمودي
14
كيف أحدد هدفي الحياة واكون أفضل من السابق ؟
السؤال
عمري تجاوز الـ 20 سنه وانا لا اعرف ما هو هدفي في حياتي؟؟ مرت علي تجارب خلتني معقدةً وأصبحت بعدها أجرح الاخرين ولا اهتم بمشاعرهم... ولا أفعل أي شيءٍ مفيد في حياتي ولا أتقدم إلى الأمام ولا أثق في أي أحد غير نفسي!! أتمنى أن أكون أفضل وأن احدد هدفي في حياتي ويكون عندي أمل في الحياة؟ وأرجع ثقتي في الآخرين؟
الإجابة

الأخت الكريمة :

شكراً لك على تواصلك مع منصة متقن ،،، ونسأل الله العلي القدير السداد في القول والعمل ؛؛؛

بإذن الله تعالى تكوني أفضل وأفضل مما سبق ، ومن الطبيعي جدًا أن تمر على الإنسان بعض التجارب التي لم ينجح فيها وربما سببت له الألم في حياته .

الأمر الأولى :/ مهم جدًا نسيان الماضي ، والتخلص من التفكير فيه ، سواء في الأمور والتجارب التي لم توفقي فيها ، أو في الأخطاء التي حصلت مع الآخرين ، فالعيش في الماضي من خلال التفكير فيه يزيد المشكلة ولا يساعد على حلها .

الأمر الثاني :/ بالنسبة لتحديد الهدف في الحياة ، فهذا الأمر يكون من خلال مهارة صناعة الأهداف في مجالات حياتك المختلفة ( الروحية – الجسدي – العقلية – الاجتماعية – العملية – الأسرية . . . الخ ) .

أمثلة : /

الجانب الروحي : اجعلي لك هدف تسعين لتحقيقه مثل ( أن أحفظ سورة البقرة ) .

الجانب الجسدي : اجعلي لك هدف أو هدفين مثل :

1 – ممارسة الرياضة ثلاثة مرات في الأسبوع .

2 – تحسين النمط الغذائي الى النمط الصحي .

الجانب الاجتماعي : تكوين صحبة داعمة لك في أهدافك ، وتكون بيئة محفزة لتكوين علاقات اجتماعية صحيحة

الجانب العقلي : ويقصد به تنمية العقل من خلال التعلم سواء بالقراءة أو الاطلاع وخلافه ، مثل أن تتعلمي مهارة جديدة في حياتك فممكن تكون مهارة التعامل مع الآخرين ، أو مهارة التصوير ، أو أي مهارة أنت تتميزين فيها وتعملين على تنميتها .

أختي الكريمة :

وجود أهداف في الحياة ، والعمل على تحقيقها باستمرار ولو كانت صغيرة هذا من شأنه ادخال البهجة والسرور في نفسك ، وأيضًا ينمي ثقتك بذاتك أكثر ، وله فائدة كبيرة على نسيان الماضي وآلامه .

استعيني بالله ولا تعجزي ، وتوكلي عليه ، قال تعالى ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه ) .

كونَّي علاقات جديدة ، بيئة صحية محفزة .

استفيدي من الانترنت في صقل مهاراتك ، وتعلم أشياء جديدة .

إياك اياك من الفراغ ، وتضييع الأوقات فيما لا فائدة فيه ، فأكبر مفسدة على الانسان ضياع وقته .

العمل على جميع هذه الأمور وحسن الظن بالله والتوكل عليه ، والالتجاء اليه من شأنه أن يصلح حالك – بإذن الله – ويصلح علاقاتك مع الآخرين ، وترجع الثقة بينك وبينهم أفضل مما سبق .

أسأل الله العلي القدير أن يوفقك ويسدد رأيك