د. محمد باجنيد
د. محمد باجنيد
12
مواجهة صعوبات وتحديات الحياة
السؤال
السلام عليكم دكتور انا عندي خوف وقلق وتوتر من كل موضوع يسير مثل ( زواج - سفر خارجي -..) أشعر بأن نفسي ضايعة .. أحتاج أمان وأحتاج ثقة! كيف أتخلص من هذه الأشياء من نفسي وما هي طريقة التفكير التي تشعرني بالاطمئنان..
الإجابة

 أختنا الفاضلة ... في البداية أود أن أشيد بقوة تحملك وصبرك على ما واجهك من صعوبات وتحديات في الفترة الماضية، فهذه صفة إيجابية لا يقدر عليها كثير من الناس، فالله أسأل أن يثيبك على صبرك فهو القائل: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب). ولا بد أن نعلم بأن المسلم مبتلى في هذه الحياة، والجميع يتعرض لابتلاءات وامتحانات والاختلاف فقط في شكل ونوع هذه الابتلاءات. فالتسليم بهذا المعنى يعيننا على مواجهتها بصبر وقوة إرادة واحتساب للأجر من الله.

وإضافة إلى هذه المقدمة أحب أن أقدم لكِ بعض الإرشادات التي ستساعدكِ بإذن الله:

1- أطلبي دائماً من الله العون والفرج في كل ما يواجهكِ من تحديات فهو سبحانه رحيم بعباده ولا يخيب من دعاه.

2- حاولي عدم كبت مشاعرك السلبية داخل صدرك وفضفضي بما في نفسك إلى إحدى الأخوات أو الصديقات التي تثقين فيها وقريبة منكِ، لأن ذلك سيخفف عنكِ كثيراً جداً.

3- تزودي دائماً بجرعات من الإيجابية والثقة بالنفس من خلال القراءة أو المشاهدة أو السماع للبرامج المحفزة والمفيدة.

4- أشغلي نفسكِ بالعمل النافع إما من خلال وظيفة مناسبة أو التطوع في إحدى المبادرات أو البرامج المجتمعية التي تنظمها مؤسسات وجمعيات خدمة المجتمع.

5- إذا طبقتي هذه الإرشادات لفترة من الزمن ولم تشعري بتحسن أنصحك بالترتيب مع مدربة شخصية (كوتش) لعقد جلسات إرشاد ومساعدة خاصة.

مع دعواتي لكم بالتيسير والعون ودوام التوفيق والنجاح.