المستشارون
د. ماجد هباء
9
حيرة بين التخصص الذي أحب وما يحتاجه سوق العمل
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته! أنا واقعه في حيره من امري... بين أن أدخل المجال الذي أحب مع أنه ما حيتيح الفرصة المناسبة للعمل أو اختار اللي يشير علي عقلي وادخل المجال الذي لا أحب!!! واللي ممكن من خلاله أجد عمل لاحقا هل مثل هذا الاختيار سيكون عائق مستقبلا في حياتي المهنية والعملية وهذا لا ينطبق على العمل وحده، وإنما ينطبق على كل شيء في حياتي!!!
الإجابة

وعليك السلام أختي الكريمة
الدراسة الجامعية واختيار التخصص يمثلان منعطفاً مهماً في حياتنا،
واهتمامك بهما في مكانه لكن عليك أولاً أن تثقي بالله فهو المدبر والمعين، ثم بنفسك..
ولكي تختارين تخصصك المناسب أنت بحاجة لمعرفة رغبتك وقدراتك ومن ثم احتياج سوق العمل..
رغبتك في ماذا تحب أن تدرس وتمارس وقدرتك الذهنية والعقلية على التعلم والممارسة لهذا التخصص ومدى تحملك لذلك
فقد يكون سوق العمل يتطلب تخصصات محددة ولكن قدراتك الذهنية لا تتوافق مع ذلك فعندها ستدخلين في إخفاقات ومن ثم تقودك للإحباط
لذلك عليك أن تمازجي بين العناصر الثلاثة لتتمكني من الاختيار
ولكي تحددين رغبتك وميولك أنصحك بأن تقومين بعمل اختبار لميولاتك الشخصية، وهي كثيرة بإمكانك معرفتها عن طريق الشبكة العنكبوتية
ثم إن موضوع المستقبل والوظيفة هي بيد الله وهو الرزاق ذو القوة المتين فلا داعي للقلق
وفقك الله وسددك وأعانك