نسيبة سهيل
نسيبة سهيل
8
كيف أُنظّم وقتي؟ لأحصد التفوّق والتخصّص الذي أُريد.
السؤال
السلام عليكم.. أنا طالبة جامعية بقسم الإعلام ... المشكلة اني ما أحب أبدا هذا الاختصاص وكان هدفي دائما هو تخصص الطب... وبسبب المعدل العالي ما قدرت أدخل هذا التخصص وللأسف لم أحصل عليه !!! بالرغم اني كنت من أيام المرحلة الابتدائية إلى المتوسطة من المتفوقات ولكن عندما وصلت إلى المرحلة الحاسمة من حياتي تحول كل ذلك التفوق إلى خمول وكسل وعدم اهتمام !!!! وأنا الآن في السنة الثالثة في المرحلة الجامعية.... ولا أعلم ما هو مصيري في هذه الدراسة قررت هذه السنة إعادة البكالوريوس حتى احقق رغبتي بالطب، وبدأت بالاجتهاد ووالسهر والنهوض مبكرا ... لكن هذا تبدد في الأشهر الأولى .. وعاد الكسل والتهاون... ولكن كان هذا قراري ولازم اخرج بنتيجة في الآخر. أرجوكي ساعديني كيف أنظم وقتي؟ وكيف أعود نفسي على النهوض باكرا؟
الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله 

أختي الغالية .. وفاء

أُحييك على مُثابرتك، وسعيك في ايجاد صوتك وشغفك .. وهمّتك في سبيل تحقيق ذلك.

أن يجد الانسان صوته، وشغفه هي رحلةُ ثريّة يمرّ فيها الانسان بمحطاتٍ من التجارب، والمحاولات، والصعود والهبوط حتى يصل لشغفه ويجد صوته. 

وما تمرّين به الآن، والقرار الذي اتخذته هو صورةٌ من ذلك، وخُطوةٌ جريئة في سبيل تحقيق ذلك. 

أسال الله لك التوفيق، وأن يُبلّغك فوق ماتتمنّي.

إجابةً على سؤالك: كيف أُنظّم وقتي، وأُعوّد نفسي على النهوض باكرًا؟ 

1- راقبي نفسك (أوقات نشاطك، صفاءك الذهني، استرخائك وفتورك) بناءً عليها يكون اختيار أوقات المذاكرة، والدراسة، والراحة. 

2- استعيني بعد الله بالمُنظّمات المختلفة: (أجندة، جدول معلّق، قائمة Checklist) وغيرها لتسجيل مهامك الدراسيّة الأسبوعيّة واليوميّة وفق الأولويّة. 

3- اشحذي المنشار (وهي العادة السابعة للناس الأكثر فعاليّة) ويُقصد بها جعل أوقات استراحة قصيرة بين المذاكرة، وكذلك مكافأة النفس بعد كلّ انجاز للاستمرار في التحفيز الذّاتي. 

4- تعرّفي على نماذج ناجحة في تخصصك المنشود (سواءً في نفس الجامعة، او شخصيّات مميزة) اسمعي تجاربهم في تنظيم وقتهم، وتحفيز ذواتهم. 

5- ذاكري بذكاء (استغلّي كل المصادر حولك قنوات يوتيوب، بودكاست، وغيرها) و الاستفادة منها في كلّ وقت ترينه مُناسبًا مثال: في السيارة، اثناء ممارسة نشاطك الرياضي، أثناء اعدادك لوجبة.

6- قانون الالتزام: بمعنى التزمي بالوقت الذي خصصته+ أعطيه تركيزك الكامل (ابعاد المشتتات وخاصة: الأجهزة). 

والاستعانة بالله تعالى أولا وآخرًا، واستجلاب وسائل البركة هي خير شاحذٍ للهمّة، ومفتاحٍ للتفوّق ونيل المُنى. 

بالنسبة للشقّ الثاني من السؤال: كيف أُعوّد نفسي النهوض باكرًا؟

فالاجابة يسيرة (لا يجتمع غاليتي سهرٌ وبكور استيقاظ) فالنوم المبكّر هو الأساس، اضيفي اليه عادات صحيّة من وجبات او مشروباتٍ تُساعد على الاسترخاء والنوم، ومن الجميل الاستئناس بسماع آيات من القرآن الكريم فهي تُطمئن النّفس وتُصفي الروح، ويحظىالانسان منها انشراحًا عند استيقاظه.

وأخيرًا: أهمس اليك بقوله تعالى: (وليتلطّف) كوني لطيفةً بنفسك، ورفيقة  .. كيف؟ 

وسّعي دائرة خياراتك للتخصصات المناسبة لك، واجعلي ثقتك بالله الحكيم الخبير بما يصلح لك عآليةً كبيرة فقد يتمنّى المرء أمرًا ويسعى له، ويشاء الله له ويُيسّر له أمرًا آخروهو علام الغيوب يعلم أنّه الأصلح والأجمل له والذي سيكون له فيه أثرًا في المستقبل ورِيادة ؛ ولربّما لو رضي وتقبّل سريعًا لتجلّت له الحكم والكنوز في قدر الله. 

فكوني مرنةً، وضعي لنفسك خطة (ب)، وخطة (ج)، ويُساعدك في ذلك باذن الله مقياس الشغف وأدواته على موقع برنامج مُتقن: http://www.shaghf.net/ar/labs استرشدي بقائمة الميول التخصصية التي تظهر لك في توسيع خياراتك. 

دعواتي لك بالتوفيق والنجاح.