عبير صالح بن ماضي
عبير صالح بن ماضي
30
اكره الدراسة وتنتابني مشاعر قلق واكتبئاب ماذا افعل ؟؟
السؤال
السلام عليكم. أنا طالبة جامعية تخصصي حاسب آلي، مستواي الدراسي جيد، لكنني أكره الدراسه ينتابني قلق واكتئاب قبل الاختبار وما تكون عندي رغبة في المذاكرة!!! وإذا جبرت نفسي وذاكرت لا أفهم شيئا!!! وأثناء المحاضرات لا أستطيع التركيز في الشرح .... ماذا أفعل أرجوكم؟ أنام وأصحى على كوابيس كلها عن الجامعة ... وتأتي فترات أريد فيها أن أبكي كثيراً في بداية دراستي أجلت فصل دراسي بسبب هذه المشكلة ثم عديت وفي الفصل الثاني ونجحت. لكن المشكلة ما زالت مستمرة .. أريد أن أفعل أشياء حتى أحبها.. لا أريد أن أفعل أشياء مرغمة عليها.. هل أترك الجامعه؟ أ ارشدوني
الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا وسهلا

حتى اقبل على الدراسة و افعل الأشياء عن حب وليس بالإكراه لابد أن اكون واعية للمرحلة التي اقف عليها الآن

أغلب مشكلاتنا الإنسانية تنبع من ثلاث مسارات :

  1. الماضي والتعلق بأحداث قديمة
  2. الحاضر وعدم القبول لما نعيشه اليوم
  3. المستقبل والتفكير الشديد عما سيكون .

كل المشاعر التي تعييشيها الآن  وعدم الرغبة في الدراسة هي مشاعر رفض للحاضر التي تعيشيه الآن ، المرحلة الحالية من انخفاض مستوى الدراسي هي نتائج عدم القبول لهذا المسار  حتى انتقل إلى جانب القبول بالمرحلة الحالية لابد أن أفهم ما هي العوائد التي سأحصل عليها وما ستضيف لي وما ستلحق بي من أضرار إذا استمررت على نفس الوضع لذلك اطلب منك  احضار ورقة وقلم وابدئي بالإجابة على هذه الأسئلة بكل شفافية :

  • ما المكاسب التي سأحصل عليها إذا اكملت دراستي الجامعية ؟
  • ما الخسائر التي ستعود علي إذا توقفت عن الدراسة ؟
  • ما العقبات التي تواجهني وما الحلول لمواجهة هذه العقبات ؟؟
  • ما الإمكانيات المتاحة  التي  سأسخرها لتجعلني أقوى ؟

الحياة عبارة عن أربع جوانب :

  1. امور احب القيام بها
  2. أمور ارغب بالقيام بها
  3. امور واجب القيام بها
  4. أمور أكره القيام بها

يفقدون الناس رغبتهم في الإنجاز والتفوق عندما تكون حياتهم عبارة عن واجبات لابد أن تقوم بها وأمور اكرهها ولابد أن اقوم بها لذلك كوني واعية للمرحلة التي تعيشيها الان و اعيدي ترتيب امورك وضعي من ضمن روتينك اليومي لأمور  التي تحبين فعلها وتعطيك  الحماس والدافعية واستفيدي من ذلك  في شحن طاقتك  وتجعلك متحفزة سعيدة منطلقة

أخيراً .. استعيني بالله عز وجل واطلبي منه المعونة واكثري من الحولقة ففيها خير عظيم ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أَكْثِرُوا مِنْ قَوْلِ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ فَإِنَّهَا كَنْزٌ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ) انار الله قلبك وشرح صدرك ورزقك الرضا وراحة البال ، دمتي بخير