عبير صالح بن ماضي
عبير صالح بن ماضي
30
لدي طموح عالي ، كيف افضل صامدة ومركزة ؟
السؤال
انا طالبة كيمياء طموحي أصير دكتورة في الجامعة وبعدين يصبح عندي شركة أدوية توفرها للناس بأسعار رمزية.. هدفي واضح وطريقي وعر لطالما كانت ثقتي عاليه بقدراتي لكن مع الوقت يصبح هذا الطريق أكثر صعوبة!! كيف أبقى صامده؟ أنا متأكدة أن خلف كل إنسان ناجح طريق صعب تجاوزه سؤالي لك كيف بقيتي صامده؟ اريد ان اتبع خطاك لعلي أجد حلا لهمي!
الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا وسهلا بك

ماشاء الله ، اللهم بارك على هذه النظرة الطموحة الواثقة ، الفترة الأخيرة اصبحت اتأمل بشكل كبير بين الاسماء والأشخاص فسبحان الله لك من أسمك نصيب : العلو والهمة والسعي اتوقع هذا شعارك ، الطريق ليست معبدة فلا بد من الصعوبات حتى نستمتع بلذة الإنجاز ولذة السعي في هذه الحياة

ادعو الله بأن يبلغك ما تريدينه وزيادة الطريق للقمة يحتاج منك ثلاث منعطفات :

  1. منعطف الشغف : أن تعملي في مجال يمثل الدافع والحافز لديك يجعلك دائما في حالة تعلم مستمر واصرار في تحسين ادائك و تحسين أعمالك ومخرجاتك ، تنظرين إلى الإنتقادات التي تصلك من الأخرين بأنها فرصة للتحسين ولا تتحسسي في هذا المنعطف سيكون لديك زخم رائع في العمل على امتلاك المهارات اللازمة لتحقيق غايتك
  2. منعطف الإنتاجية : تسعي بتركيز كبير على أن تحولي كل مصادر التعلم والمهارات التي امتلكتها إلى منتجات وخدمات تشاركيها للآخرين قد تكون بعضها تطوع وقد تحولي بعضها إلى خدمات مدفوعة فتحسني من نوعية هذه الخدمات والمنتجات وتنهضي بقدراتك إلى مستوى اعلى ( العطاء هو اعلى مستوى من تحقيق الذات )
  3. منعطف المثابرة : القدرة على المواصلة و اتخاذ وسائل مختلفة واعادة ادارة اولوياتك وأهدافك بصفة مستمرة من العبارات التي احبها واضعها أمامي بشكل كبير " كن عنيداً في  تحقيق اهدافك ، مرناً في وسائل تحقيقها " فالاهداف التي اضعها اعمل على تحقيقها ضمن المرونة اللازمة " فاعمل بالمتاح أولا و الاهداف التي لم تحقق اقول في داخلي أنت هدف مؤجل وليست ملغى وسبحان الله ربي ييسر الأقدار لتحقيق هذا الهدف في وقته المناسب له وبطريقة افضل مما كانت لو حقق في وقته .

انت الآن في رحلة خاصة ضعي ببالك بأنها رحلة جميلة جدا ً ممتعة بكل ما فيها من تحديات ، العمل يحتاج منا إلى سعي مستمر ، فعندما نضع في داخلنا نية أننا نريد أن نقوى ونصبح أشخاص أفضل من ذواتنا بالأمس  فسبحان الله تفتح لنا الفرص بقدر السعي

من اليوم سوف نعقد المقارنات بين نفسك في الماضي و الحاضر و المستقبل   

خاطبي نفسك بخطاب طيب محفز دائم ،وتذكري بشكل دائم الحديث القدسي " انا عند ظن عبدي بي " كل ما يحدث في حياتنا بدايته فكرة في عقلنا قد نفكر بافكار سيئة فتحدث وقد نفكر بأمور طيبة فتحدث فركزي دائما على النعم والامور الإيجابية التي لديك حتى تكبر وتزداد

يارب ياكريم يا منان وفقك علياء واشرح صدرها وييسر أمرها وافتح لها أبواب جديدة لم تخطر ببالها لتمكنها أكثر في أرضك فيزيد نفعها وتحقق الأثر الطيب أينما كانت ..