المستشارون
عبير صالح بن ماضي
20
أحب الأنشطة الجامعية .. ولدي تقصير في دراستي!
السؤال
السلام عليكم ورحمه الله ،، حبيت آشارككم وضعي ، واستفيد من الاستشاره ! انا والحمدلله قائدة بآكثر من نادي ومكان خارج وداخل الجامعه وعضو فعال .......الخ ، المشكله اني بلاقي ضغط كبير مابين الانشطه داخل او خارج الجامعه و مع الدراسه ، احيانا المتطلبات والاعمال تكون كبييييره وتكون فيها حمل كبير علي جدا لكن بالنهايه انا قدها وافخر بنفسي لما انجزها ، لكن تاخذ جهد ووقت مني وتآثر عن جهدي ب الدراسه مع العلم اني استمتع بآدائها كثثثييييير ، فكرت انو انسحب من كذا فرصه تطوعيه ،لكن للاسف جميعها مهمه ولها مكانها واهتمامها زي التطوع بنوادي الجامعه ، او مع الفرق الصحيه اللي فيها شهادات معتمده من الوزاره او او او ، وحقيقي بحصل ع شهادات وتكريمات والحمدلله ، يعني بثبت جدارتي فيها . وبالنسبه لمعدلي فهو متوسط اقل من ٤/٥ ، وانا بالمستوى السادس و بعد سنه حتخرج ان شاء ف احتاج ارفع معدلي واحتاج اهيئ نفسي قبل التخرج . من دورات انجليزيه ، حاسب ، ....... الخ . ودائما م يقولولي صحباتي اتركي هذه التطوعات وركزي ع معدلك .. وجوابي يكون عن قناعه : انا خايفه م اجيب المعدل المطلوب لكن ع الاقل احاول اثبت نفسي لعل وعسى يشفع لي ب المجال الوظيفي لآثبت نفسي مهنيا اكثر ! وهنا اتمنى تنصحوني لانو فعلا انتوا اعرف بسوق العمل الان و لبعدين مستقبلا ، اش يحتاج ! واش اركز اكثر ! مع العلم انو اغلب تطوعاتي ومشاركاتي بترشيح من اشخاص ومنسوبين الجامعه وليس اختيار شخصي ، ف احس اانو فيها مصلحه لي لكن ججججججججدا انا محتااااااااارة ، تخصصي كيمياء حيويه . كل شكرررررري لكم
الإجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أهلا وسهلا بك .. ونحن نسعد بالمشاركة وتقديم الدعم اللازم لك .. ماشاء الله تبارك الله بارك الله لك في عملك كتبه خالصا لوجهه الكريم ، احتفلي بانجازاتك وليكن لديك مذكرة إنجاز تدوني بها انجازات سواء كانت بسيطة أو كبيرة يعطي لك شعور بالرضا ويعطي دافع للتطوير وتقديم المزيد ، التطوع والعمل الميداني يساعد كثير في اكتشاف القدرات وتطويرها والوصول لتحديد مسار الحياة " مسار عطائك المستقبلي " اعطيك الخلطة السرية للنجاح هي " التوازن " ما بين توازن داخلي " نفسك عليها حق " وخارجي " العطاء والإنتاجية "التوازن مطلب مهم من خلال المشاركة بالمجتمع ، و تطوري مهاراتك وقدراتك وأيضا التحصيل الدراسي والاهتمام بالعلاقات والعائلة والصحة ، وابدئي عهد جديد بالإحسان إلى ذاتك الداخلية والعمل بتوازن ما بين عطاء خارجي وداخلي ، اذا كنت تشعري بأنك مقصرة بدراستك فالأن وفورا حولي ذلك إلى هدف و البدأ بترتيب الأولويات وتخصيص وقت للدراسة فالتوازن بالحياة بين ما تستحوذ وما تترك فقد يكون الحل بالتخلي أو التوقف المؤقتا عن بعض الأنشطة التي تمارسيها من أجل المساحة المطلوبة للدراسة وانت من تحدد ذلك بالإخير ، بالنسبة لطبيعة الاعمال ينظرون إلى الشخص من جميع الجوانب: الشخصية ، المؤهلات العملية الخبرات العملية ، المهارات ، شرط الامتياز العلمي حسب طبيعة العمل والجهة المقدم لها فليس هنالك قالب محدد ، دعواتي القلبية لك بالتوفيق والتيسير دمتي بأمنيات محققة بأذن الله . عبير صالح بن ماضي